Connect with us

استثمارات افريقية

فرص الاستثمار في روندا

بداية سنتعرف على معطيات عن السوق الرواندي، وهل هو سوق مناسب للاستثمار فيه؟

أولا روندا في الوقت الحالي تعتبر حاليا من أسرع الاقتصادات نموا في إفريقيا والعالم ككل، فهو يصل إلى حوالي %8 بالإضافة إلى التسهيلات التي تقدمها الحكومة الرواندية في السنوات الأخيرة لكل أنواع الاستثمار في البلد. وفوق هذا الثبات في تغيير أسعار العملة يساعد المستثمرين في ضخ أموالهم في السوق الرواندي دون قلق. والسوق الرواندي يعتبر سوق مميز جدا بسبب موقعه الجغرافي وسط إفريقيا، كما أن الحكومة الرواندية موقعة على عدة اتفاقيات اقتصادية مع عدة دول تسمح لها بتمدد سوقها في كل شرق إفريقيا، عوضا عن ذلك فهناك تخفيضات ضريبية مشجعة للاستثمار. لكن ما هو نوع الاستثمارات التي يحتاجها السوق الرواندي والتي يمكن لها تحقيق النجاح، والتي تدعمها الحكومة الرواندية في نفس الوقت حاليا؟

 

الحكومة الرواندية والشعب الرواندي جعلا الجواب على هذا السؤال بسيط جدا. فالروانديين بعد الحرب وضعوا أحلامهم وطموحاتهم للتطور الاقتصادي في برنامج سموه “رؤية 2020” وبلوروا كل الإجراءات التي يريدون القيام بها لتحقيق طفرة اقتصادية لبلدهم، وهذا سهل عدة أشياء خاصة في مجال الاقتصاد. فإذا نظرنا إلى الاقتصاد في شكله القديم الذي كان يعتمد على القطاع الفلاحي المشغل الأول برواندا لأغلب السكان، فرواندا بدأت أولا في تطوير هذا المجال حيث بدأت في تشجيع المشاريع الاستثمارية المساعدة على تطوير المجال الفلاحي كاستيراد الأدوات الفلاحية الحديثة ومصانع الأغذية، وبالتالي ينتقلون من الاعتماد على الأدوات التقليدية إلى المكننة. بالإضافة إلى ذلك نجد القطاع الصناعي الذي تطمح من خلاله رواندا للرفع من نسبة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي لنسبة تصل إلى %26 والذي يبلغ حاليا حوالي %8، وهذه نسبة كبيرة تبين مدى استعداد الحكومة الرواندية لمساعدة كل المشاريع الصناعية. والمجال السياحي الذي لا يقل أهمية باتباع حملات دعائية لزيارة رواندا، فقد وقعت عقد رعاية لنادي آرسنال الإنجليزي ليحمل القميص عبارة “VISIT RWANDA” مما جعل السياحة في الفترة الأخيرة تنتعش بشكل كبير وأصبحت مصدر الدخل الرئيسي للعملة الأجنبية في البلد، فوصلت نسبة نمو النشاط السياحي إلى %26.

زيادة على ذلك هناك مجالات أخرى للاستثمار تشجعها روندا كالتعليم والعقار والصحة والتكنولوجيا. فقد ألفت كتاب “Invest in RWANDA” الذي ستجد فيه كل أنواع المشاريع التي تحتاجها رواند بالاسم وأفكار مشاريع لا تحتاج إلا للمال من أجل الاستثمار فيها حيث تضمن الحكومة نجاحها، فالأمر أسهل مما يتخيل وعلى سبيل المثال هناك مشاريع لتصنيع الخشب، الحرير والملابس والمشاريع السياحية…لكن كيف تؤسس شركة في رواندا؟

أسست الحكومة الرواندية “هيئة RDB” كشباك واحد يحتوي على كل شيء متعلق بالاستثمار لفتح شركة من مكان واحد، فأصبح تأسيس شركة من أسهل الأشياء التي يمكن القيام بها في رواندا، وإذا كنت لا تريد الذهاب لهذه الهيئة فهناك موقع إلكتروني اسمه WWW.RDB.RW دون الحاجة للتنقل وتصلك في الأخير شهادة بأنك فتحت شركتك من أي مكان في العالم من دون أي تكاليف إدارية وهكذا تصبح رواندا أسهل دولة ممكن تستثمر فيها في القارة الإفريقية، وهو نموذج مأخوذ من سنغافورة. بالإضافة للتسهيلات على مستوى استقبال العمالة التي تحتاجها والإقامة والتأشيرات. والتخفيضات الضريبية المهمة لكل الشركات المشاركة في المشروعات الاستراتيجية للدولة حيث تستفيد من إعفاء ضريبي ل 7 سنوات على هذه الشركات من تاريخ فتحها.

وبالتالي رواندا تعتبر فرصة استثمارية مهمة لكل الشركات التي ترغب توسيع نشاطها التجاري وحتى الشركات الناشئة التي تبحث عن بيئة عمل تساعدها على النمو. وكذلك سوق العمل يتوسع لفرص عمل جديدة للأفراد الذين يبحثون عن عمل، لكن حاليا السوق لا زال يتطور وليس أكبر اقتصاد في العالم ليستوعب العمالة، لكن في السنوات القليلة المقبلة ستصبح رواندا سوق للعمل بشكل كبير.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Copyright © 2022 WebRasma.